طب الأوعية ألدموية

ما المقصود بطب الأوعية ألدموية؟

طب الأوعية ألدموية هو أحد مجالات طب ألباطنية الذي يهتم بالتعرف على أمراض الأوعية الدموية ومعالجتها. تشمل أعراض هذا النوع من الأمراض الاعتلالات التي تصيب النظام الوعائي (الشرايين) المتفرع من القلب والنظام الوعائي (الأوردة والأوعية الليمفاوية) المتوجهة إلى القلب.

أمراض الشرايين

تتمثل نسبة تزيد عن 90% من أمراض الشرايين في مرض تصلب الشرايين الذي يمكن أن يؤدي إلى ظهور ترسبات على جدران الشريان يتسبب في تضيق مجرى الدم  او انسداد الشريان. وفيما يتعلق بالنتائج السريرية للمريض وتكرار حدوث المرض تجدر الإشارة بشكل خاص إلى الأمراض التالية:


•    انسداد الشريان المحيطي (PAOD) الذي يصيب شرايين منطقة الحوض والساقين
•    تضيق الشرايين السباتية (شرايين الرقبة)
•    تضيق شرايين الكليتين والشرايين المساريقية (الأوعية المساريقية)
•    أمراض القلب التاجية

ولن نغفل هنا ذكر منطقة التصريف الوعائية

•    تمدد ألاوعية ألدموية
•    الجلطات الشريانية (تكون تخثرات تنزح إلى داخل الأوعية الأصغر)
•    تشوهات وعائية وأمراض الأوعية الالتهابية (التهاب وعائي)

أمراض الأوردة

تشمل أمراض الأوردة
•    آلام وريد الدوالي التي تعتبر بمثابة وهن عام متباين الأشكال يصيب نظام الأوردة السطحية
•    القصور الوريدي المزمن باعتباره وهن عام يصيب نظام الأوردة العميقة
•    تجلط ألدم الوريدي الذي قد تنتج عنه متلازمة لاحقة للجلطة أو يؤدي ألى ظهورقرحة القدم أو يتسبب في انسداد رئوي
•    التهابات الأوردة السطحية (الالتهاب الناجم عن تجلط ألدم) وما إلى ذلك.


تظهر أمراض النظام الليمفاوي في أغلب الأحوال في صورة تضخم لمفاوي ناتج عن :


•    وجود ضعف وراثي او فشل مسار النظام اللمفاوي ( تضخم لمفاوي اولي )
•    الإضرار المكتسب في تدفق السائل الليمفاوي نتيجة للإصابة بأمراض أخرى ( تضخم لمفاوي ثانوي) – مثلاً بعد اجاء عملية جراحية.


تنتج الاختلالات الوظيفية بالدورة الدموية جراء قصور التحكم في النظام الوعائي دون حدوث أضرار هيكلية ببنية الأوعية (متلازمة رايوناود، ميل ألاطراف ألى ألازرقاق، وما إلى ذلك).